شاهد بالفيديو …. لا يوجد مستحيل….بطلة الرقص الشرقي في بريطانية تعود الى الساحة بساق اصطناعية

عادت بطلة الرقص الشرقي تريسي جونز (42 عاماً)، لتدريس الرقص وهو شغفها الشديد حتى بعد أن أصيبت في حادث الطرق والذي فقدت على أثره إحدى ساقيها. وكانت تريسي جونز قد بترت ساقها اليسرى بعد حادث الطرق الذي تعرضت له وهي تقود دراجتها النارية عام 2007، وقد اضطرت الى استخدام أطراف اصطناعبة بتكلفة 10000 جنيه استرليني، ولكن تريسي مصممة على العودة الى ساحة الرقص.

 


...

بطلة الرقص الشرقي في بريطانية تعود الى الساحة بساق اصطناعية

الراقصة تريسي جونز

بدأت جونز تمارس هوايتها في الرقص الشرقي في عام 1994 قبل احترافها في عام 2004، وأصبحت بطلة الرقص الشرقي الوطني في المملكة المتحدة في عام 2006، ولكن المصيبة وقعت في العام التالي عندما صدمتها سيارة وهي دراجتها النارية وسحقت أسفل ساقها والقدم والكاحل حيث قرر الأطباء بتر ساقها من اسفل الركبة.

وأكدت تريسي قائلة: "بينما كنت أقود دراجتي في طريق مزدحم بالسيارات رصدت السيارة التي أمامي ثم فجأة وقع الاصطدام، وطار جسدي في  الهواء، وثم هبطت وإرتطمت بالأرض، ولكن الغريب أنني لم أشعر بأي ألم."

واضافت: "اعتقدت أنني لم أصب بأذى، لكن عندما حاولت رفع ساقي اليسرى، شعرت بزاوية غريبة داخل قدمي وألم، ثم تم نقلي إلى المستشفى رويال الاتحادي، حيث اجريت لها صور بالأشعة السينية لساقي المصابة، ولا أستطيع أن اتذكر من الذي ابلغني انه قد تم بتر قدمي، أنا فقط أتذكر انني رأيت ورقة مسطحة في نهاية ساقي اليسرى".

تريسي جونز وهي الآن أم لثلاثة أطفال راشيل 10 سنوات، جوزفين 8 سنوات، ويشوع  3 سنوات، وهي مدرسة ايضا، كما وتظهر في المناسبات والمطاعم التجارية، و ترقص وهي تخفي ساقها الاصطناعية تحت ملابس الرقص المصرية التي تتألق بها.

وقالت جونز: "إنه أمر صعب العودة مع ساق اصطناعية، ولاسيما مع مراعاة التوازن عند الرقص، ومن أجل أن أتخطى محنتي عدت لتعليم الرقص، فالرقص يساعدني على البقاء قوية وواثقة من نفسي".

tracey_1 tracey_2

شارك الموضوع

اخر الموضوعات

أضف رد

بواسطة : ووردبريس · تصميم : ثيم جنكي | تعريب قوالب ووردبريس