فكر وجاوب ..أنت خام ولا مقطع السمكة وديلها ؟

1_29_11_2010_43_24

معروف إن فيه بنات مغمضة.. وكانوا زمان بيقولوا إن فيه شباب " خام " يعنى عمره ما دخل في تجارب ولا فكر فى معاكسة بنت أو يدخل في مغامرة كده ولا كده..  يا تري في سنة 2010 ومعظم شبابنا عايشين على الإنترنت والفضائيات ..لسه فيه شباب خام .. ولا كلهم مقطعين السمكة وديلها ؟! تعالوا نشوف…
أنا عمري ما مشيت مع واحدة.. هذا ما يؤكده علاء الدين أحمد- 19 سنة كلية تجارة ويقول: لا أعلم إن كان هذا دليل على أني شاب " مقفل " كما يقولون عليّ أم أن هذه تربية ، فأنا لا أريد أن أتسلي بأى واحدة وأمشي معها وخلاص ، أو أرتبط وأعيش اللحظة مثل غيري في أيام الجامعة، فالارتباط عندي يعني الزواج، وأنا لن أستطيع أن أتزوج الآن ، لذلك قررت الابتعاد عن الدخول في أي تجارب ..


...


أنا شوية خام وأوقات مقطع السمكة وديلها.. هذا هو حال هيثم محمد- 20 سنة كلية إعلام- الذي يقول: أنا عمري ما دخلت في أي تجارب أو مغامرات مثل أصدقائي، ولذلك يطلقون على لقب " هيثم الخام " وفي نفس الوقت أتعرف على البنات على النت والشات وأتعامل معهن إلى حد معين، فلا أقابل واحدة مثلا وأشعر إن هذا صعباً ، لذلك فأنا شوية خام وشوية مقطع السمكة وديلها.

أما محمد عبد القادر- 20 سنة كلية آداب- فيقول: أنا فعلا خام وبلا أي تجارب في الحياة، ويمكن هذا بسبب أني تعودت منذ صغري على التركيز في كل خطوة، فأنا الآن في مرحلة الدراسة، وبعد الانتهاء منها سأكون في مرحلة بناء المستقبل، ثم بعد ذلك أفكر في التجارب والارتباط، حتى ولو البعض يري أن ذلك خطأ ولكني لا أريد أن أغضب ربنا في شئ.
الشاب " المدردح " هو اللي يقدر يتعامل.. وهذا رأي أحمد سمير- 25 سنة ليسانس آداب- ويقول: أعتقد أن الشاب الخام لا وجود له في زماننا هذا، فكل الشباب أكيد عندهم خبرة وتجارب لو مش في الحب يبقي في الحياة بشكل عام، وهذا ما حدث معي، فأنا دخلت الكلية وأنا مقفل، ولكني عرفت إنه حتى البنت لا تفضل الارتباط بولد ليس لديه خبرة، حتى يستطيع أن يتعامل معها ، يعنى لازم يكون " مدردح " وله تجارب مثلي.

أكلت أحلي قلم لما فكرت أعمل فيها الواد الجن .. هذا ما حدث مع شريف محسن- 20 سنة كلية تجارة- ويقول: معروف عني أني فعلا شاب خام وبلا أي تجارب، وهذا ما دفعت ثمنه ، لأني أحببت بنتاً في الكلية، وبعدما تعرفنا بفترة قليلة جدا حاولت أعبر لها عن حبي، ولقلة خبرتي فكرت إني أمسك يدها، ولكننى فوجئت بها تضربنى بالقلم على وجهي ، وكان منظري سيئاً جداً ، ومن ساعتها فضلت أكون خام أحسن بدون قلة قيمة.

 

نفس الشئ بالنسبة لمصطفي السيد- 20 سنة كلية آداب- والذي يقول: أنا غصب عني لما أتكلم مع البنات بضرب لخمة ، وأعتبر نفسي خام، ولكن في نفس الوقت لا أريد أن أدخل في تجارب حب غير ما واحدة فقط هي التي أحبها وأرتبط بها وأتزوجها، ولكن فكرة إني أتسلي وأمشي مع كام بنت فلا أريد ذلك حتى ولو كان هذا خطأ في هذا الزمن.

شارك الموضوع

اخر الموضوعات

أضف رد

بواسطة : ووردبريس · تصميم : ثيم جنكي | تعريب قوالب ووردبريس